تقديم خدمات طبّية أساسيّة ومتخصّصة في محافظة دير الزور

استجابةً للحاجة المُلحّة للخدمات الصحّية من جرّاء الدمار الذي لحق بقطاع الصحّة، وافق الصندوق على التدخّل الصحي، "تقديم خدمات طبّية أساسيّة ومتخصّصة في محافظة دير الزور". ويشمل الدّعم الذي سيقدمه الصندوق في إطار هذا التدخّل أعمال إعادة التأهيل والمعدّات والأثاث والمُستهلَكات المخبريّة وتكاليف التشغيل ورواتب الموظّفين الفنّيين والإداريّين.

 

ويتضمّن هذا التدخّل خمسة أنشطة رئيسيّة تعالج المشاكل الأساسيّة التي يعاني منها قطاع الصحّة في محافظة دير الزور، وتشمل ما يلي:

  1. تقديم الخدمات الصحّية الأوّلية

ضمْن إطار هذا النشاط، سيقدّم الصندوق الدعم لمركز صحّي أوّلي شامل، ومركز صحّي أوّلي من المستوى الثالث، وعيادة متنقّلة، بالإضافة إلى توزيع أدوية الأمراض المُزمنة. هذا وسيتمّ تقديم الخدمات الصحّية الأوّلية من خلال العيادات العامّة وعيادات طبّ الأطفال والطبّ الباطني وعيادة للصحّة الإنجابيّة وغرفة ولادة وعيادة للتغذية وعيادة للصحّة النفسيّة والدعم النفسيّ وعيادة أسنان ومختبر وعيادة طوارئ.

 

ستخدم العيادة المتنقّلة سبع مجتمعات محليّة قد لا تكون قادرة على الوصول إلى الخدمات الصحّية التي تقدمها المرافق الأخرى. وستُقدّم العيادات المدعومة خدمات القبالة والطبّ العام والتغذية والدعم النفسيّ.

 

وسيستفيد من الخدمات الصحّية الأوّلية 119,028 مستفيدًا بشكلٍ مباشر و714,168 مستفيدًا بشكلٍ غير مباشر.

أما بالنسبة للخدمة الأخيرة المُقدّمة في إطار هذا النشاط من التدخّل فهي دعم المستشفيات بأدوية الأمراض المزمنة. فقبل الأزمة، كانت الوفيات الناجمة عن الأمراض غير السّارية تمثّل 80% من إجمالي الوفيات في سوريا، أمّا الآن، فقد أضافت جائحة كورونا عبئًا ثقيلًا على المرافق الصحّية القائمة في شمال شرق سوريا.

 

إذْ سيقوم الشريك المُنفّذ لهذا النشاط بتوزيع طرود أدوية الأمراض غير السّارية على المرضى الذين يُعانون من أمراض مُزمنة لمدّة ستّة أشهر وذلك لتقليل زياراتهم للمستشفيات كوسيلة للحدّ من عدوى فيروس كورونا. وتشمل الأمراض المُزمنة التي سيُغطّيها هذا النشاط ارتفاع ضغط الدمّ والسّكري وأمراض القلب والأوعية الدمويّة والرّبو ومرض الانسداد الرئوي المُزمن.

سيستفيد من هذا النشاط 7,500 مستفيد بشكلٍ مباشر، و45 ألف مستفيد بشكلٍ غير مباشر.

  1. دعم مُختبر طبّي

سيعمل هذا التدخّل على دعم مُختبر طبّي موجود في مستشفى مركزيّ وتقديم خدمات مخبريّة لمرضى المستشفى. ومن خلال هذا المُختبر الطبّي المركزيّ، سيتلقّى المرضى الداخليّون والخارجيّون المُسجّلون خدمات مخبريّة عالية الجودة تتضمّن تحاليل الكيمياء السريريّة وأمراض الدمّ والتخثّر ونقل الدم وتحاليل الأحياء الدقيقة "ميكروبيولوجي". كما سيتلقّى هذا المختبر عيّنات من المُستشفيات القريبة التي تخدم 28 منطقة.

وسيستفيد من هذا النشاط حوالي 6,720 مستفيدًا بشكلٍ مباشر، و40,320 مستفيدًا بشكلٍ غير مباشر.

  1. دعم بنك الدمّ

يلعب بنك الدمّ دورًا مهمًا ومُنقذًا للحياة في رعاية المرضى الداخليّين. لذا يهدف هذا النشاط إلى إدارة بنك دم آمن وفعّال يدعم عمليّات سحب الدمّ وفحصه وتصنيعه. كما يهدف إلى تحقيق التوزيع العادل للدمّ ومكوّناته حسب الطّلب وفي الوقت المناسب. يقع بنك الدّم في مستشفى مركزيّ وسيخدم أيضًا المستشفيات القريبة. هذا وسيعمل قسما المستودعات والتوزيع لدى بنك الدّم على مدار السّاعة طوال أيام الأسبوع، ممّا سيضمن توفير الدّم للمستشفيات بشكلٍ دائم.

وسيستفيد من بنك الدّم 6,582 مستفيدًا بشكل مباشر، و39,492 مستفيدًا بشكل غير مباشر.

  1. دعم مركز لعلاج التلاسيميا

التلاسيميا مرض مزمن وراثيّ شائع في الشرق الأوسط. ويحتاج مرضى التلاسيميا إلى عمليّات نقل دم منتظمة والعلاج بالاستخلاب لإزالة الحديد الزائد من الدّم ومنع فشل الأعضاء.

سيعمل هذا التدخّل على دعم مركز علاج التلاسيميا في مستشفى مركزيّ لتوفير العلاج بالاستخلاب ونقل الدّم الآمن لمرضى التلاسيميا. بالإضافة إلى ما سبق، ستتمّ مراقبة المرضى عن كثب في المركز لتشخيص الالتهابات الحادّة وعلاجها في وقتٍ مبكّر ولتوفير التّثقيف الصحّي والدعم النفسيّ والاجتماعيّ.

وسيستفيد من هذا المركز 294 مريضًا بشكلٍ مباشر و1,764 مستفيدًا بشكلٍ غير مباشر.

  1. معدّات الوقاية الشخصيّة للمدارس

لقد أثّرت جائحة كورونا تأثيرًا كبيرًا على حياة الجميع وإمكانيّة وصولهم إلى الخدمات الحياتيّة الأساسية، بما فيها الوصول إلى المدارس. لذا فإنّ هذا النّشاط يهدف إلى التّخفيف من انتقال عدوى فيروس كورونا في المدارس المُستهدفة. وبدعم من الشريك المُنفّذ للتدخّل، سيضمن الصندوق حماية الطّلبة داخل المدارس وذلك بتوزيع معدّات الوقاية الشخصيّة والكمّامات. وبالإضافة إلى ما سبق، ستُعقد جلسات توعية بهدف تزويد الطّلبة بالمعرفة المناسبة حول أهمّية الإجراءات الوقائيّة من فيروس كورونا وكيفيّة استخدام معدّات الوقاية الشخصيّة بشكلٍ صحيح.

وسيستفيد حوالي 62 ألف مستفيد بشكلٍ مباشر من توزيع الكمّامات، بالإضافة إلى 372 ألف مستفيد بشكلٍ غير مباشر.

 

يستغرق تنفيذ هذا التدخّل الصحّي ثمانية أشهر بميزانيّة قدْرُها 2,5 مليون يورو. وكنتيجةٍ لهذه الأنشطة الخمسة الرئيسيّة، من المتوقّع أن يستفيد من هذا التدخّل ما مجموعه 202,124 شخصًا بشكلٍ مباشر، وأكثر من مليون مستفيد بشكلٍ غير مباشر.

 

للمزيد من المعلومات حول هذا المشروع يرجى زيارة:

بدء أعمال البنية التحتية  لتدخل صحي تابع لصندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا في دير الزور

صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا يوافق على تدخلين في الرقة ودير الزور في قطاعي الكهرباء والصحة

 

لمزيد من المعلومات حول صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا، تفضل بزيارة:

http://www.srtfund.org

 

وبإمكان وسائل الإعلام الاتصال بنا على العنوان التالي:

communications@srtfund.org

 

 


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق