الكهرباء

ترك الصراع  التي شهدته محافظة الرقة آثار سلبية ودماراً طال معظم المباني والبنى التحتية في المحافظة وانعكس بشكل كبير على الوضع المعيشي للسكان. وعانى سكان المحافظة من نقص شديد في الخدمات الأساسية من أهمها الانقطاعات في التيار الكهربائي حيث كانت مشاكل التيار الكهربائي إحدى التحديات الرئيسية التي تأثرت بها المنازل، والمنشآت والمستشفيات...
قبل بداية الأزمة، كانت شركة العامة لكهرباء لمحافظة حلب هي المسؤولة عن تزويد منطقة ريف حلب الشمالي بالتيار الكهربائي حيث كانت تزود المنطقة بالتيار الكهربائي عن طريق محولات كهربائية بقدرة 20 كيلوواط من خلال محطة فرعية بقدرة 20/66 كيلوواط.   ومع بداية الأزمة، توقف النظام عن تزويد مناطق المعارضة بخدمات امداد بالتيارالكهربائي بشكل كامل...
لم يتم صيانة شبكة الجهد المتوسط  في محافظة درعا بشكل كافٍ منذ بداية الصراع  والتي كانت قد تأذت أو دُمرت بسبب نقص الموارد والمعدات مثل قواطع والفواصل الكهربائية والكابلات الأرضية، ابراج الضغط العالي، الأعمدة الكهربائية وغيرها من الأصول. ولقد أصبح جزء من الكابلات الأرضية ذات الجهد المتوسط خارج الخدمة بسبب نقص الصيانة وعدم القدرة...
منذ بداية الصراع في سوريا ونظراً لنقص الموارد لم تتم صيانة معدات تحويل التيار الكهربائي ذا الجهد العالي على نحو كاف مما جعل شبكة الجهد العالي في بعض المناطق في محافظة حلب عرضة لخطر الإخفاق. فانعدام الصيانة الوقائية السابقة الإعداد للمحطات الفرعية عالية الجهد يؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر عن عدد كبير من منازل الأسر...
إحترقت بعض المحولات وفُقدت الكابلات ودُمٍّرت النواقل الكهربائية و المعدات الأخرى أو أصبحت بحاجة لتصليح كبير. وبدون طاقة كهربائية لا تعمل مضخات المياه و يتقلص الإنتاج الغذائي وتضمحل الخدمات الصحية وغيرها من الخدمات العامة مثل البريد ومرافق الإتصالات.   ولذلك يستهدف هذا المشروع تأهيل وإصلاح الشبكة العامة للكهرباء في المنطقة المختارة...


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق