الزراعة

الصفحات: 12>>>
تشكل الزراعة جزءًا رئيسياً من اقتصاد شمال محافظة حلب، وهي من القطاعات الحيوية التي يعتمد عليها سكان المحافظة بما في ذلك النازحين داخلياً الذين يقيمون في بعض المناطق الريفية. وبسبب استمرار ظروف النزاع في سوريا، عانى قطاع الزراعة من انخفاض في القدرة الإنتاجية، كما وتأثر إنتاج الخضروات بسبب نقص أو عدم توفر مدخلات مثل: الأسمدة والبذور...
لسنوات عديدة اعتمد الكثير من سكان محافظة الرقة على تربية وصيد الأسماك من نهر الفرات كمصدر رئيسي لكسب العيش، حيث تعتبر الثروة السمكية أحد مصادر سبل العيش في المحافظة بعد الزراعة والثروة الحيوانية. وبسبب الصراع، واجه قطاع تربية الأسماك مثل غيره من القطاعات الكثير من الصعوبات في السنوات السابقة مما دعى صندوق الائتمان لإعادة إعمار...
ضمن جهود الصندوق لإنعاش القطاع الزراعي في محافظة الرقة ليستعيد نشاطه بعد سنوات طويلة من الصراع، قام الصندوق بدعم القطاع الزراعي من خلال تنفيذ "الدعم الزراعي للمزارعين في محافظة الرقة" عبر ثلاث تدخلات كان لها أثر كبير في تحسين مستويات إنتاج القطاع الزراعي وفي تحسين الظروف المعيشية للسكان في الآونة الأخيرة بهدف تعزيز سبل العيش والوصول...
يستهدف المشروع منطقة شمال محافظة حلب والتي يقدر عدد سكانها حوالي 54،500 نسمة، منهم حوالي 42،000 هم من السكان الأصليين ويعمل معظمهم بالزراعة وبشكل رئيسي في زراعة البطاطا والثوم.  ويعيش حوالي 3000 من مزارعي البطاطا في المنطقة المستهدفة والمناطق المحيطة بها كما يعمل حوالي 15،000 شخص في قطاع الزراعة. ومعظم المزارعين هم من أصحاب الأراضي الصغيرة...
قبل الأزمة السورية، كانت وزارة الزراعة تقوم بدعم المزارعين بأنواع مختلفة من البذار ذات النوعية الجيدة والخالية من الأمراض مثل الحبوب والبقوليات والخضروات عن طريق المؤسسة العامة لإكثار البذار وكانت المؤسسة تقوم ببيع البذار النظيفة والمعالجة للمزارعين بأسعار مدعومة كجزء من الخطة الحكومية في دعم المزارعين وتقوم أيضاً بإجراء فحص...
لطالما كانت محافظة الرقة تنتج نسبة كبيرة من محاصيل الحبوب السورية المهمة في السابق، وقد تأثرت الإنتاجية المحاصيل الزراعية بالمحافظة بشدة منذ سيطرت داعش عليها وخلال عملية القتال لتحريرها، وفي الوقت الحالي لا يزال السكان العائدون إلى محافظة الرقة في أمس الحاجة للدعم لاستعادة سبل عيشهم، ولهذا السبب قام صندوق الائتمان لإعادة إعمار...
إن عملية اعادة الاستقرار في محافظة الرقة ذات أولوية خاصة مع عودة أعداد متزايدة من المدنيين النازحين سابقاً إلى مناطقهم المحررة من داعش. ويواجه العائدون مصاعب وتحديات كثيرة تعيق سبل عيشهم، مثل تأمين ما يكفي من الغذاء والماء والمأوى وغيرها من الاحتياجات الأساسية، ولهذا لا تزال هناك حاجة ماسة لتوفير سبل العيش الكريم لضمان قدرة السكان...
إن استعادة القطاع الزراعي لنشاطه في محافظة الرقة من الأمور المهمة ضمن جهود تحقيق الاستقرار وتعزيز قدرة السكان العائدين في الصمود، ودعم إنتاج الغذاء بعد سنوات طويلة من الصراع. بدأ صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا بدعم القطاع الزراعي في شهر تموز2018 في إطار المرحلة الأولى من المشروع "الدعم الزراعي المزارعين". ثم تم توسيع العمل إلى...
قبل بداية الأزمة، كان السوق المحلي يغطي 50% من احتياجات مربي الماشية من الأعلاف ذات الجودة العالية وبأسعار مناسبة. ومنذ بداية الأزمة توقفت المؤسسات الحكومية عن تزويد مربي الماشية بالأعلاف وتسبب ذلك بحالة عدم استقرار لقلة الموارد المتاحة بالأسواق المحلية، وفي الوقت الحالي يلبي السوق 3% فقط من احتياجات مربي الماشية من الأعلاف ويتم...
أصبح توفير المدخلات الضرورية والدعم للتطعيم الحيواني في محافظة درعا صعباً بشكل متزايد منذ بداية الصراع. ونتيجة لذلك ، توقفت خدمات التطعيم مما أدى إلى زيادة كبيرة في حالات الوفاة بين الحيوانات الزراعية. وكانت كل هذه الوفيات تقريباً بسبب انتشار الأمراض، ونقص التطعيم الوقائي وظهور أمراض جديدة من مختلف السلالات المرضية. تأثر قطاع...
الصفحات: 12>>>


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق