صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا

من أجل تخفيف معاناة الشعب السوري

الأمن الغذائي

المشروع التكميلي لتعزيز الأمن الغذائي في شمال محافظة حلب- المرحلة السادسة
بسبب الصقيع الشديد وشحّ الأمطار في المنطقة هذا العام، يتوقع الخبراء انخفاضًا في إنتاج محاصيل الحبوب، وخاصة القمح. بالإضافة إلى الحرب بين روسيا وأوكرانيا، والتي تعد من أكبر مصدري القمح في العالم، مما أدى إلى انخفاض توافر القمح في الأسواق العالمية وزيادة أسعاره. مما استدعى الموافقة على هذا المشروع الطارئ بهدف تجديد مخزون القمح الطري...
تعزيز الأمن الغذائي في شمال شرق سوريا
لطالما كانت منطقة شمال شرق سوريا عبر التاريخ منتجًا رئيسيًا للقمح في سوريا. ولكن، بسبب انخفاض معدل هطول الأمطار والعوامل المناخية الأخرى، تراجع إنتاج محاصيل القمح في عام ٢٠٢١ عن السنوات السابقة مما يهدد الأمن الغذائي في المنطقة بشكل خطير. وبسبب الصراع والنزاع مع داعش، تضرر عدد كبير من مطاحن القمح في جميع أنحاء شمال شرق سوريا ولم...
المشروع التكميلي لتعزيز الأمن الغذائي في شمال محافظة حلب- المرحلة الخامسة
تواجه سوريا في الوقت الحالي جفافًا طويل الأمد يؤثر بشكل مباشر على محاصيل الحبوب، والتي بدورها تنتج محاصيل قمح منخفضة. ولمعالجة هذه القضية المتنامية، وافق صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا على تنفيذ المرحلة الخامسة من مشروع دعم الأمن الغذائي متعدد المراحل، "المشروع التكميلي لتعزيز الأمن الغذائي في شمال محافظة حلب".   تهدف المرحلة...
المشروع التكميليّ لتعزيز الأمن الغذائيّ في شمال محافظة حلب – المرحلة الرّابعة
وفقًا لمنظّمة الأغذية والزّراعة التّابعة للأمم المتّحدة، يحتاج الفرد الواحد إلى 275 غرامًا من الدّقيق يوميًا (8,25 كغم شهريًا) لتلبية احتياجاته من القمح. وفي ضوء هذه المعلومات ونجاح المراحل الثلاث الأولى من "المشروع التكميليّ لتعزيز الأمن الغذائيّ في شمال محافظة حلب"، فإنّ المرحلة الرّابعة من هذا المشروع ستُركّز على تجديد مخزون القمح...
المشروع التكميلي لتعزيز الأمن الغذائي في شمال محافظة حلب – المرحلة الثالثة
مع لجوء أعداد كبيرة من النازحين إلى ريف حلب الشمالي، أصبح هناك طلب متزايد على الخبز كونه العنصر الأساسي للغذاء في المجتمعات المحلية، مما استدعى الصندوق للموافقة على المرحلة الثالثة من المشروع التكميلي لتعزيز الأمن الغذائي في شمال محافظة حلب والذي يهدف إلى تجديد مخزون القمح الطري الموجود في مستودعات الجهة المنفذة من أجل معالجة...
مشروع تكميلي لتعزيز الأمن الغذائي بمحافظتي درعا والقنيطرة
شهد جنوب سوريا نمواً كبيراً في عدد السكان منذ يوليو / تموز 2017 عندما بدأ وقف إطلاق النار وتهدئة الصراع. ونتيجة لذلك، ازداد الطلب على المواد الغذائية الضرورية، وخاصة الخبز إزداد بشكل كبير، مما وضع ضغوطاً شديدة على نظام الأمن الغذائي الذي ضعفت أصلاً بسبب سنوات من القتال منذ بداية الصراع في عام 2011. وتعاني محافظتي درعا والقنيطرة حالياً...


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق