الأمن الغذائي

مع لجوء أعداد كبيرة من النازحين إلى ريف حلب الشمالي، أصبح هناك طلب متزايد على الخبز كونه العنصر الأساسي للغذاء في المجتمعات المحلية، مما استدعى الصندوق للموافقة على المرحلة الثالثة من المشروع التكميلي لتعزيز الأمن الغذائي في شمال محافظة حلب والذي يهدف إلى تجديد مخزون القمح الطري الموجود في مستودعات الجهة المنفذة من أجل معالجة...
لقد كان الأمن الغذائي ولا يزال أحد الاهتمامات الأساسية بالزراعة في سوريا، حيث تعتبر سوريا هي البلد الوحيد في العالم العربي الذي يعتمد على موارده المحلية لتأمين المدخلات الغذائية الأساسية وخاصة القمح. ولكن بعد اندلاع الصراع والتشريد الذي لحق بالسكان في جميع أنحاء سوريا تضرر قطاع الزراعة بشكل كبير مما أدى إلى ضغوط شديدة على نظام...
شهد جنوب سوريا نمواً كبيراً في عدد السكان منذ يوليو / تموز 2017 عندما بدأ وقف إطلاق النار وتهدئة الصراع. ونتيجة لذلك، ازداد الطلب على المواد الغذائية الضرورية، وخاصة الخبز إزداد بشكل كبير، مما وضع ضغوطاً شديدة على نظام الأمن الغذائي الذي ضعفت أصلاً بسبب سنوات من القتال منذ بداية الصراع في عام 2011. وتعاني محافظتي درعا والقنيطرة حالياً...
منذ بداية الصراع، استهدفت مراكز الحبوب وتدمرت جزئيا أو آصبحت خارج الخدمة. وفي ريف حلب الشمالي، استهدف العديد من المخابز بغارات جوية كما تم تخريب عدد آخر منها. وحاليا، يتم توفير الدقيق إلى المخابز العاملة بشكل رئيسي من قبل منظمات الإغاثة وهيئة إدارة الكوارث والطوارئ في تركيا (آفاد). غير أن الطلب على الخبز لا يزال مرتفعا، حيث انتقل...
لطالما أُعتبر محصول القمح في سوريا ذا أهمية إستراتيجية كونه يغطي متطلبات الأمن الغذائي للسكان. لكن عدداً من سنوات الجفاف المتتالية، وصولاً إلى حالة الصراع القائم وإنعدام الأمن، وتكاليف النقل المرتفعة بسبب ارتفاع أسعار الوقود وعدم توافر المال اللازم لشراء القمح من المزارعين، كل ذلك أدى إلى تفاقم الأزمة الحالية من نقص القمح في...


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق