إعادة تأهيل برنامج تطعيم الثروة الحيوانية في مواقع مختارة من محافظة درعا

أصبح توفير المدخلات الضرورية والدعم للتطعيم الحيواني في محافظة درعا صعباً بشكل متزايد منذ بداية الصراع. ونتيجة لذلك ، توقفت خدمات التطعيم مما أدى إلى زيادة كبيرة في حالات الوفاة بين الحيوانات الزراعية. وكانت كل هذه الوفيات تقريباً بسبب انتشار الأمراض، ونقص التطعيم الوقائي وظهور أمراض جديدة من مختلف السلالات المرضية. تأثر قطاع الأمن الغذائي للسكان بتقلص توافر الحليب واللحوم. وبالإضافة إلى ذلك، فإن عدم تلقي التطعيم ضد الأمراض الحيوانية الشائعة في الوقت المناسب زاد من احتمال تحول الأمراض إلى البشر وتؤثر عليهم على نطاق واسع.

 

ولمعالجة هذا التدهور ، يوفر المشروع للسلطة المحلية المسؤولة وهي مديرية الزراعة بمحافظة درعا ، الدعم الضروري اللازم للقيام بتحصين واسع النطاق لحيوانات المزرعة. وكجهة منفذة (IE) للمشروع ، ستسعى المديرية أيضاً إلى منع انتشار الأمراض الحيوانية من خلال تزويد الرعاة المحليين والمجتمع الزراعي بالخدمات البيطرية الفعالة. وسيتم تحقيق ذلك من خلال الأنشطة والتسليمات التالية:

 

  • شراء وتسليم اللقاحات المختارة والمواد الاستهلاكية المرتبطة بها لإطلاق حملات تطعيم واسعة النطاق في جميع أنحاء المحافظة.
  • شراء مركبات لنقل اللقاحات وما يتصل بها من أدوات التطعيم ومواد العبور الحدودية إلى مواقع التخزين في مباني المديريات الفرعية.
  • استيراد تسع دراجات نارية للطاقم البيطريين التابع للجهة المنفذة لاستخدامها في تقديم اللقاحات بكفاءة وفي الوقت المناسب وإعادة تنشيط التطعيمات والخدمات البيطرية.

 

سيمكن المشروع الذي تبلغ قيمته الإجمالية ما يقارب من 318 ألف يورو، الجهة المنفذة من تقديم خدمات تطعيم فعالة للرعاة ومزارعي الماشية. وسيقوم الأطباء البيطريون ومساعدوهم الذين شاركوا في حملات التطعيم وتقديم الخدمات البيطرية أيضاً باتخاذ إجراءات متابعة مثل على سبيل المثال، مراقبة تأثير اللقاحات على صحة الحيوان.

 

ونتيجة لذلك ، سيقلل المشروع من عدد الوفيات بين قطعان الماشية ، ويزيد من أعداد الحيوانات الزراعية ويحسن إنتاج اللحوم واللبن ومنتجات الألبان وتوافرها والقدرة على تحمل تكلفتها للسكان المحليين. كما سيعمل على تعزيز قدرة وخبرة الجهة المنفذة ومديرياتها الفرعية وخلق فرص عمل للأطباء البيطريين والمساعدين البيطريين وغيرهم من العمال المرتبطين بالثروة الحيوانية وتربية الحيوانات. كما سيوفر فرص عمل إضافية في مجالات مثل نقل المواشي، وذبح الحيوانات، وتجهيز وبيع اللحوم والألبان، وتطوير المنتجات الثانوية للألبان، والأعمال المدنية المرتبطة، إلخ.

 

سيستفيد أكثر من 280 ألف شخص مباشرة من هذا المشروع ، بما في ذلك 12.440 منتجي الألبان وعائلاتهم وحوالي 27.650 عائلة من تربية الأغنام والماعز. سيتم تنفيذه خلال فترة 15 شهراً من تاريخ توقيع اتفاقية التمويل، وسيستفيد من المشروع بشكل غير مباشر جميع سكان المحافظة. وعلى وجه الخصوص، سوف تحمي سكان مناطق التجمعات، من التفشي المحتمل للفيروسات المتحورة/المتغيرة بإتاحة الفرصة لهم للاستفادة من توافر اللحوم والحليب ومنتجات الألبان بأسعار معقولة ومريحة. بشكل عام ، من المتوقع أن تسهم بشكل كبير في تحسين مستوى الأمن الغذائي في المحافظة.

 

 لمزيد من المعلومات حول المشروع، يرجى الاطلاع على:

صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا يسلم دراجات نارية لأنشطة تطعيم المواشي في محافظة درعا


لمزيد من المعلومات حول صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا، تفضل بزيارة:

http://www.srtfund.org

 

وبإمكان وسائل الإعلام الاتصال بنا على العنوان التالي:

communications@srtfund.org

 


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق