إعادة تأهيل 15 مدرسة في محافظة القنيطرة

التعليم واحد من القطاعات الأكثر تضرراً بالأزمة السورية. وتعاني المدارس في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة من القصف المباشر ونقص التمويل. ومنذ بداية الصراع،  توقف النظام في دمشق عن تمويل مشاريع تأهيل المدارس، و رواتب المعلمين والإداريين، ولوازم القرطاسية وغيرها من المواد التعليمية، وما إلى ذلك. وفي محافظة القنيطرة، كانت ظروف المدارس والقطاع التعليمي عموماً قد وصلت إلى وضع  صعب للغاية ولم تعد مناسبة للأنشطة التعليمية في بعض المناطق. فالموارد المالية للمجالس المحلية محدودة، وكثير من المعلمين لم يتلقوا رواتب لسنوات، ورغم أن بعض المعلمين يعملون تطوعاً، فإن بعض المعلمين انتقلوا للعمل في مهن أخرى. وفي العديد من المناطق، يداوم الأطفال في مباني مدرسية متضررة لحد كبير. خلال أشهر الشتاء الباردة تنشأ مشاكل صحية سببها عدم وجود نوافذ وأبواب في العديد من هذه المدارس مما يجعلها بيئة قاسية وغير صحية للعملية التعليمية للطلاب.

لذلك، سيقوم المشروع بإعادة تأهيل واستعادة العملية التعليمية في 15 مدرسة، وسيمكن الجهة المنفذة (IE) من المساهمة بفعالية في إحياء النظام التعليمي في المحافظة.

 

وعقب التقييمات التقنية الأولية، يعتزم المشروع تحقيق هذا الهدف من خلال الأنشطة التالية:

  • تأمين وتنفيذ الأعمال المدنية.
  • شراء وتوريد الأثاث (الأثاث التعليمي والإداري)، معدات الملعب، معدات تكنولوجيا المعلومات، أثاث المكاتب، والمعدات التعليمية.
  • شراء وتوريد أنظمة الطاقة الشمسية للمدارس المستهدفة ولمكاتب مبنى الجهة المنفذة.
  • شراء وتوريد المواد الاستهلاكية (قرطاسية لكل من الطلاب والمدارس، وحقائب الظهر، والوقود لأنظمة التدفئة، وما إلى ذلك).
  • دفع مرتبات موظفي المدارس لمدة عام واحد، منهم 10 مدراء، و 15 نائب مدير، و 30 مشرفا، و 192 معلما، ومحاسبَين، و 15 من أخصائيي الدعم النفسي والاجتماعي، و 15 عامل نظافة، و 30 من ضباط الأمن.
  • تنظيم ورشات عمل للتدريب وبناء القدرات المؤسسية يشارك فيها طاقم الجهة المنفذة، في مجالات كتابة التقارير، وإعداد قوائم الجرد، وإدارة البنية التحتية والخدمات في المدارس ، وما إلى ذلك.
  • عقد مبادرات توعية مجتمعية يشارك فيها قسم التعليم مع أفراد المجتمع ويضع خططاً لجمع الأموال لضمان الاستدامة المالية للمشروع على المدى الطويل.

 

ومن المتوقع أن يجدد هذا المشروع الذي تبلغ قيمته الاجمالية حوالي 3.3 مليون يورو، 15 مبنى مدرسي بما في ذلك الصفوف الدراسية، وتزويدهم بالأثاث المناسب والمعدات التعليمية والمكتبية، والمياه، والخدمات الصحية، والطاقة، وأنظمة التدفئة، والقرطاسية والمواد التعليمية، والرواتب، وما إلى ذلك. من المتوقع أن يستفيد بشكل مباشر من هذا المشروع نحو 3,800 طالب، فضلا عن مايقدر ب 50,000 شخص يعيشون في المناطق المستهدفة للمشروع. وسيسعى المشروع أيضاً من خلال تطوير وتنفيذ حملات إعلامية ومبادرات توعية مجتمعية للحصول على دعم أعضاء المجتمع الذين سيدركون أهمية التعليم ويصبحون داعمين مالياً. وسيساعد ذلك على ضمان استدامة طويلة الأمد في المرحلة ما بعد الانتهاء من تنفيذ المشروع، التي يتوقع أن تستمر 24 شهرا اعتباراً من توقيع اتفاقية التمويل.

 

 لمزيد من المعلومات حول المشروع، يرجى الاطلاع على:

صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا يوافق على مشروع إعادة تأهيل 15 مدرسة في محافظة القنيطرة

 

لمزيد من المعلومات حول صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا، تفضل بزيارة:

http://www.srtfund.org

 

وبإمكان وسائل الإعلام الاتصال بنا على العنوان التالي:

communications@srtfund.org

 


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق