تعزيز الأمن الغذائي في محافظتي درعا والقنيطرة

يتسم إنتاج محاصيل القمح في سورية بأهمية استراتيجية لضمان تلبية احتياجات الأمن الغذائي للسكان. قبل عام 2010، كانت البلاد تحتاج إلى 3.5 مليون طن متري من إنتاج القمح على الأقل لضمان الأمن الغذائي على مستوى البلاد.

 

وباستثناء سنوات الجفاف، كانت سورية فريدة من نوعها بين دول الشرق الأوسط في الوصول إلى مستويات الاكتفاء الذاتي من إنتاج القمح خلال العقدين الماضيين. وتشيرالسجلات المتاحة لإنتاج المحاصيل إلى أن عائدات الأمطار السنوية الجيدة قد بلغت 4 ملايين طن متري. ومع ذلك، أدت سلسلة من سنوات الجفاف المتتالية خلال الصراع الحالي، إلى أزمات نقص القمح في جميع أنحاء البلاد.

 

ومن أجل معالجة انعدام الأمن الغذائي في محافظتي درعا والقنيطرة، يسعى هذا المشروع إلى تثبيت وتعزيز قدرة الجهة المنفذ، المؤسسة العامة السورية للحبوب (SPEG على المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي في المناطق المحررة من خلال تنفيذ التدخلات التالية:

 

  • شراء وتسليم 8000 طن من القمح الطري المستورد ليتم خلطه وطحنه مع القمح القاسي المحلي لإنتاج الدقي من النوعية اللازمة لخبز الخبز السوري.
  • شراء وتسليم 000 750 كيس خيش إضافي و 000 450 من أكياس الدقيق البولي بروبلين؛ صفائح البولي بروبلين و أغطية البولي بروبلين عالية الكثافة (القماش المشمع). وملابس السلامة ومعدات الحماية، ومطافئ الحريق لضمان سلامة عمال المطحنة.

ويكمل هذا المشروع ثلاثة تدخلات أخرى لصندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا في جنوب البلاد تم من حيث تمكنت الجهة المنفذة من إنشاء محطات الطحن ومرافق تخزين القمح المناسبة. وقد قام مشروع "دعم قطاع الأمن الغذائي في سوريا ـ مساندة انشطة التخزين والطحن لبرنامج القمح التابع للحكومة السورية المؤقتة " بتقديم وتركيب مطحنة واحدة ومعدات لثلاثة مختبرات لتحليل القمح (الرطوبة والوزن / لتر، والمقاييس، وأخذ العينات، ومحتوى البروتين الخ ) لأغراض تجارية.

 

وكذلك سعى مشروع "شراء أكياس الخيش لتخزين محاصيل القمح" إلى تسهيل تخزين القمح  وتقليل خسائر ما بعد الحصاد عن طريق توزيع أكياس الخيش على المزارعين المحليين. كما قام مشروع "تعزيز الأمن الغذائي في سوريا من خلال دعم برنامج القمح الوطني" بإستيراد كميات كبيرة من القمح وبتسليمها إلى مراكز التوزيع بغية ضمان توافر الغذاء للمجتمعات المحلية في المناطق المستهدفة بالمشروع.

 

وسيعزز المشروع أيضا القدرة التشغيلية للمؤسسة العامة السورية للحبوب على دعم وتعزيز الأمن الغذائي داخل المناطق المحررة والحفاظ على توافر الخبز واستقرار أسعاره؛ واستقرار توافر الدقيق في المخابز المحلية. ومن جهة أخرى فإن أكثر من 170،000 شخص سيستفيدون مباشرة من المشروع. ومن المتوقع أن يتجاوز المستفيدون بشكل غير مباشر 1.5 مليون من سكان المحافظتين.

 

 

 لمزيد من المعلومات حول المشروع، يرجى الاطلاع على:

 

صندوق الائتمان لإعادة اعمار سوريا يطلق أكبر مشاريعه لتعزيز الامن الغذائي في جنوب سوريا

صندوق الإئتمان لإعادة إعمار سوريا يسلم صفائح البولي إيثيلين والأغطية والشرائط الخاصة بمشروع الامن الغذائي في محافظتي درعا والقنيطرة

صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا يسلم مطافئ حريق إلى المؤسسة السورية العامة للحبوب لدعم تدخلات الأمن الغذائي في درعا والقنيطرة

 

 لمزيد من المعلومات حول صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا، تفضل بزيارة:

http://www.srtfund.org

 

وبإمكان وسائل الإعلام الاتصال بنا على العنوان التالي:

communications@srtfund.org

 


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق