صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا يُعلن عن نتائج جهوده المبذولة لمُكافحة انتشار فيروس كورونا في عام 2020

عمّان – الأربعاء، 27 كانون الثاني 2021 – منذ بدء انتشار جائحة كورونا، وافق صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا على تخصيص 8 ملايين يورو للاستجابة لتفشّي الوباء في سوريا. إذْ خُصّصت هذه الأموال لتدخّلَيْن طارئيْن في شمال شرق سوريا، هما مشروع صحّي في شمال حلب، وخطّة الاستجابة الطارئة؛ وذلك بهدف التّخفيف من انتشار هذا الفيروس شديد العدوى.

 

في الآونة الأخيرة، وضمن إطار المشروع الصحّي للصندوق في شمال محافظة حلب ، تمّ تسليم مستلزمات أساسيّة لمواجهة جائحة كورونا والتي شملت أجهزة التنفّس الاصطناعي التي تمسّ الحاجة إليها ، وأسرّة العناية المُركّزة، وأجهزة توليد الأكسجين، وشاشات مُتابعة حالة المرضى، ومضخّات حقن المحاليل. وستُستخدم الأموال المُخصّصة لهذا المشروع أيضًا في إنشاء مُختبر للفحوصات الوبائيّة ومَركزٍ للعزْل وإدارة الحالات. كما يقوم الصّندوق بتمويل إعادة تأهيل مركز طبّي ومرفقيْن صحيّين، بالإضافة إلى مُختبر كورونا مُجهّز بالكامل وذلك بميزانيّة إجماليّة قدْرُها 3.3 مليون يورو، ومن المتوقّع أن يستفيد من المشروع حوالي 59,680 مريضًا بشكلٍ مباشر. هذا وتشمل المجتمعات التي تلقّت المستلزمات المُنقِذة للحياة عددًا كبيرًا من النازحين الدّاخليين في شمال محافظة حلب وذلك في إطار خطّة الاستجابة  الطارئة بميزانيّة إجماليّة قدْرُها 3.8 مليون يورو، والتي سيستفيد منها 50 ألف نازح داخليّ بشكلٍ مباشر في المنطقة المُستهدفة بمحافظة حلب.

 

بالإضافة إلى ذلك، نفّذ صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا تدخّلَيْن طارئيْن في محافظتَيّ الرقّة ودير الزّور بميزانيّة إجماليّة قدْرُها 3.7 مليون يورو. وحتّى تاريخه، أنشأ الصّندوق مركزًا علاجيًا مُتخصّصًا لحالات كورونا الخطيرة، بالإضافة إلى مركزَيّ عزل مُجتمعيّ للمرضى الذين يُعانون من أعراض خفيفة في محافظة الرقّة.

 

وضمن إطار التدخّل الطارئ في محافظة الرقّة، تمّ تسليم معدّات طبّية ومخبريّة حيويّة شملت الأسرّة الطبّية والمستلزمات المرتبطة بها وأجهزة التنفّس الاصطناعي والأسرّة المخصصة لها، والتي ساعدت حتّى الآن المئات من مرضى فيروس كورونا الذين يتلقّون العلاج في المستشفيات. كما قام صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا بتمويل مراكز الفحْص المُقامة أمام عددٍ من مراكز الرعاية الصحيّة الأوليّة والمستشفيات ومراكز العزل المجتمعيّ. ولحماية العاملين في الرعاية الصحية ا في المُستشفيات العلاجيّة ومراكز العزل المجتمعيّ، فقد زوّدهم الصندوق بمعدّات الوقاية الشخصيّة مثل النظّارات الواقية والكمّامات الطبيّة ومُعقّمات اليدَيْن والقفّازات والمآزر الطبّية. وفي المُجمل، فقد تمّ تقديم أكثر من 200 ألف استشارة طبّية للمستفيدين، ومن المتوقع أن يستفيد أكثر من 51 ألف مريض بشكلٍ مباشر من هذا التدخّل.

 

هذا ويجري حاليًا تنفيذ التدخّل في محافظة دير الزّور، ومن المتوقع أن يكون المُستشفى الذي يضمّ 140 سريرًا جاهزًا في أوائل عام 2021. إذ سيكون المستشفى مُجهّزًا بالكامل ومزوّدًا بسيارتيّ إسعاف تعملان على مدار الساعة، ومزوداً أيضاً بالأدوية ومعدّات الوقاية الشخصية، ويحتوي على وحدة عناية مُركّزة تضمّ 10 أجهزة تنفّس اصطناعي. كما ستقوم الجهة المُنفّذة بتوظيف أكثر من 60 عاملًا متخصّصًا في الرعاية الصحية للعمل في المجمّع الطبّي. وقد تمّ تجهيز هذا المستشفى في دير الزّور بحيث يستوعب 1,120 مريضًا في أيّ وقت، ومن المتوقّع أن يستفيد منه حوالي 630 ألف شخص بشكلٍ مباشر، بمن فيهم النّازحون الداخليّون.

 

ولدى مناقشة تأثير استجابات صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا في مكافحة انتشار فيروس كورونا، صرّح مدير عام الصّندوق المهندس هاني خبّاز أنّ "الدعم المُستمر الذي يقدّمه صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا والعمل الدّؤوب الذي يقوم به فريق الصندوق وشركاؤه قد أسفرا عن إنشاء مرافق للتّعامل مع جائحة كورونا تعمل  لانقاذ الأرواح وهي ستستمر بلا شكّ في خدمة مجتمعاتها طوال مدّة هذه الجائحة."

 

لمزيد من المعلومات حول صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا، يرجى زيارة:

http://www.srtfund.org

 

يمكن لوسائل الإعلام التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني:

communications@srtfund.org

 


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق