صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا يشارك في مؤتمر مدريد حول "إعادة الإعمار بعد الصراع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"

مدريد ـ الاثنين 19 أيلول 2016 ـ شارك المهندس هاني خباز، المدير العام لصندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا في المؤتمر الثاني حول "إعادة الإعمار بعد الصراع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: التجارب السابقة والتدخلات الشاملة للأطراف المعنية في مستقبل ليبيا وسوريا والعراق" والذي عقد اليوم في العاصمة الإسبانية، مدريد.

 

وشارك في المؤتمر الذي نظمه المعهد الأوربي للبحر الأبيض المتوسط (IEMed)  ـ البيت العربي - بالتعاون مع المعهد الإسباني للتجارة الخارجية والاستثمار (ICEX) مجموعة مختارة من الخبراء وأصحاب المصلحة والمؤسسات؛ منها البنك الدولي وبنك التنمية الإسلامي ومنظمة التعاوي الاقتصادي والتنمية (OECD) والإسكوا ومركز تشاتام هاوس البريطاني للدراسات والمعهد الإسباني للتجارة الخارجية (ICEX) وصندوق الإتحاد الأوربي الائتماني الإقليمي حول الإستجابة للأزمة السورية (صندوق مدد) وجامعة مدريد وآخرين.

 

وكان المؤتمر الأول الذي قد عقد في برشلونة في 11 إبريل 2016 قد تناول التقييم النوعي والكمي لعملية إعادة الإعمار ومقارنة الأولويات والإستراتيجيات مع الأخذ بعين الإعتبار التجارب السابقة لجهود إعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الصراع في مختلف القطاعات. أما المؤتمر الثاني هذا فقد ركز في مداولاته على التداعيات السياسية والإقتصادية المختلفة لإعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الصراع وتحليل النماذج والمناهج المختلفة وتدخلات المانحين الشاملة. وتناول المؤتمر أيضاً القضايا ذات الصلة بالتنمية والتعاون والتنسيق والخطط المختلفة لتمويل إعادة الإعمار فضلاً عن الجوانب القانونية والمؤسساتية لعمليات إعادة الإعمار بعد إنتهاء الصراع.

 

وقدم المهندس خباز في مداخلته للمشاركين شرحاً عن التحديات الرئيسية التي تواجه عملية إعادة الإعمار ابتداءً من إنعدام الأمن وسيادة القانون وصولاً إلى نقص التمويل اللازم لإعادة الإعمار. كما أشار إلى الركائز الأساسية في تصميم وتنفيذ مشاريع إعادة الإعمار بدءاً من احترام حقوق الإنسان وأجور العمل العادلة إلى حماية البيئة والمساءلة والشفافية. وشدد على الحاجة إلى صياغة توجهات استراتيجية واضحة لكل تدخل بشكل يتوافق عليه كل من المانحين والمشاركين من المجالس المحلية المعنية.

 

وأكد المدير العام لصندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا على أهمية الدور الذي تلعبه الشركات الدولية والمستثمرون الأجانب والدراسات متعددة الجوانب في دعم المناهج المتنوعة لإعادة الإعمار، والتي يساهم فيها كل من القطاع العام والخاص بمشاريع ضرورية لتطوير القطاعات الإقتصادية الحيوية. وفي هذا السياق، شدد على الحاجة إلى المشاركة الكاملة للمجتمعات المحلية والمجتمع المدني لضمان نجاح تنفيذ "مشاريع سريعة الأثر" وذلك بغية تلبية الإحتياجات الفورية للشعب، وتخفيف معاناته من الصراع الطويل. وتحدث المهندس خباز أيضاً عن ضرورة إشتراك الشباب والعاطلين عن العمل من الرجال والنساء في جهود إعادة الإعمار من أجل مساعدتهم على تلبية إحتياجاتهم وإلتزاماتهم الإجتماعية والإقتصادية ووقايتهم من الإنجرار وراء الحركات المتطرفة.

 

 

للمزيد من المعلومات حول الصندوق يرجى زيارة:

http://www.srtfund.org

 

وبإمكان وسائل الإعلام الإتصال بنا على العنوان التالي:
communications@srtfund.org


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق