وحدة إدارة صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا توقع إتفاقية تمويل مشروع بقيمة 13.74 مليون يورو لتعزيز الأمن الغذائي في شمال سوريا

غازي عنتاب ـ الأربعاء، 20 نيسان، 2016 ـ قام صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا اليوم بتوقيع إتفاقية تمويل مشروعه الجديد "تعزيز الأمن الغذائي في محافظتي حلب وإدلب-المرحلة الثانية" بقيمة إجمالية تبلغ 13.74 مليون يورو.  ويهدف التدخل الجديد إلى مواجهة  حالة إنعدام الأمن الغذائي في المحافظتين من خلال دعم المؤسسة السورية العامة للحبوب للقيام بعدة أنشطة.

 

وحضر مراسم التوقيع الدكتور أحمد طعمة رئيس الحكومة السورية المؤقتة الذي علق على الحدث معبراً عن تقديره "للدعم المستمر من قبل الصندوق للشعب السوري في جميع القطاعات ذات الأولوية، وخاصة قطاع الأمن الغذائي". وقال: "يستند هذا المشروع الضخم بناءً على نجاحات مشاريع الصندوق السابقة في قطاع الأمن الغذائي"، وأضاف: "إن تدخلات الصندوق ساهمت بتخفيض أسعار الخبز إلى النصف في المناطق المستهدفة الأمر الذي حقق الفائدة لأكثر من 100,000 شخص يومياً". وأكد الدكتور أحمد طعمة أيضاً على أهمية مشاريع الصندوق كأداة لتوليد فرص العمل قائلأ: "هذه المشاريع أيضاً قد خلقت الآلاف من فرص العمل". وخلص إلى أن المشروع الجديد "سيضاعف عدد المستفيدين الذين غطاهم التدخل السابق في مرحلته الأولى، حيث أن قيمة التدخل في مرحلته الثانية تبلغ أكثر من ضعف المرحلة الأولى التي اكتملت في عام 2015".

 

من جانبه، أكد المهندس خباز المدير العام للصندوق على "التزام الصندوق بالتخفيف عن معاناة الشعب السوري من خلال دعم شركائه داخل سوريا لتوفير الخدمات الأساسية. وقال: "إن عام 2015 شهد عدداً كبيراً من تدخلات الصندوق في ست قطاعات مختلفة وذلك لصالح أكثر من مليوني مستفيد في خمس محافظات سورية". ووجه شكره إلى الدول المانحة للصندوق والدول الأعضاء الأخرى على دعمهم المتواصل للصندوق، حيث قدمت الجهات المانحة حتى الآن حوالي 147 مليون يورو لدعم أنشطة الصندوق.

 

ويتضمن المشروع توريد وتركيب مطحنتي قمح جديدتين بقدرة 50 طن يومياً لكل منهما، ومعدات المختبرات، وشراء الوقود اللازم للمولدات الكهربائية الضرورية لتشغيل المطحنتين. وسيتضمن المشروع أيضاً شراء وتوريد 15,000 طن من القمح الطري لخلطه بالقمح الصلب المحلي من أجل انتاج الخبز بالإضافة إلى 1.76 مليون كيس خيش من أجل القمح و 1.25 مليون كيس بولي بروبلين من أجل تعبئة الطحين. فبينما يستخدم المزارعون المحليون أكياس الخيش في تعبئة وتخزين ونقل محاصيلهم من الحبوب، تقوم مطاحن الحبوب باستعمال أكياس البولي بروبلين في تعبئة الطحين وتخزينة ونقله.

 

وتشمل الأنشطة الأخرى للمشروع شراء أغطية البولي ايثيلين من أجل حماية محاصيل القمح وأقراص تعقيم وتبخير لحماية المحاصيل من الحشرات والقوارض وأدوات وملابس الحماية للعاملين في المطحنة ومطافئ حريق. كما يغطي المشروع أيضاً الأعمال الإنشائية مثل تشييد أبنية جديدة لاحتواء المطاحن ودعم عمليات الصيانة ونقل البضائع.

 

ومن المتوقع أن يترك المشروع  أثراً إيجابياً كبيراً من حيث توفير مناخ من الثقة لدى المزارعين المحليين فيما يتعلق بسوق الحبوب، ولدى السكان أيضاً فيما يتعلق بتوافر إمدادات الطحين للمخابز المحلية بكميات تستطيع الاعتماد عليها. كما سيكون للمشروع تأثير على إستقرار أسعار الخبز والقمح المنتج محلياً. وبالإضافة إلى ذلك سيتم بيع نخالة القمح، كمنتج ثانوي لعملية الطحن، إلى منتجي أعلاف الماشية، الأمر الذي سيوفر دخلاً إضافياً للمؤسسة السورية العامة للحبوب من جهة وسيساهم في توفير العلف اللازم للحيوانات من جهة أخرى، خاصة لقطاع الدواجن من أجل إنتاج اللحم والبيض.

 

وسيستفيد حوالي 225,000  شخصاً، بينهم 20,000 مزارع، بشكل مباشر من المشروع الذي سيتم تنفيذه على مدى 18 شهراً. كما سيستفيد من المشروع بشكل غير مباشر حوالي مليوني شخص نتيجة لاستقرار أسعار المواد الغذائية وانخفاض أسعار الخبز، وتعزيز الأمن الغذائي على مستوى الأسرة وتحقيق نمو اقتصادي.

 

وعند الإنتهاء من تنفيذ المشروع، سيصل عدد مطاحن الدقيق المستوردة والممولة من قبل الصندوق إلى سبعة مطاحن قمح بإجمالي قدرة طحن تبلغ أكثر من 315 طن متري يومياً. وسيكون الصندوق قد جهز أيضاً 20 مختبراً لفحص الحبوب. وبالإضافة إلى ذلك، سوف يتم توريد 17,000 طن متري من القمح، 4.7 مليون من أكياس الخيش و 2.3 مليون من أكياس الطحين.

 

 

 

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة:

http://www.srtfund.org/articles/128_enhancing-food-security-of-aleppo-and-idleb-governorates

 

وبإمكان وسائل الإعلام الاتصال بنا على العنوان التالي:

communications@srtfund.org

 

 


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق