صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا يشارك في مؤتمر برشلونة حول "مابعد الصراع وإعادة الإعمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"

برشلونة-إسبانيا ـ الأحد، 10 نيسان، 2016 ـ شارك المهندس هاني خباز، المدير العام لصندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا في مؤتمر "مابعد الصراع وإعادة الإعمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا:حول التجارب السابقة وتدخلات الأطراف المعنية التي تشمل مستقبل ليبيا وسوريا والعراق"، والذي عقد اليوم في مدينة برشلونة بإسبانيا.

 

كما شاركت في المؤتمر الذي نظمه المعهد الأوربي للبحر الأبيض المتوسط (IEMed) -البيت العربي- بالتعاون مع المعهد الإسباني للتجارة الخارجية والاستثمار (ICEX) مجموعة مختارة من الخبراء وأصحاب المصلحة والمؤسسات؛ منهم البنك الأوروبي للإستثمار ومركز تشاتام هاوس البريطاني للدراسات والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ) والمعهد الاسباني للتجارة الخارجية (ICEX) وآخرين.

 

ويشكل لقاء برشلونة واحدة من جلستين لهذا المؤتمر إذ ستعقد الجلسة الثانية في مدريد خلال 2016. وتناول المؤتمر في جلسته الأولى  الجوانب والتحديات المختلفة المتعلقة بإعادة الإعمار في البلدان الخارجة من الصراع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع الأخذ بعين الإعتبار التجارب السابقة وتدخلات المانحين الشاملة. وناقش المؤتمر مسألة تقييم عملية إعادة البناء والتأهيل بشكل ملموس وتأثير ذلك على القطاعات الاقتصادية المختلفة. كما تناول المؤتمر قضية تحديد مسؤولية وكيفية تمويل إعادة الإعمار والأبعاد السياسية والاقتصادية المختلفة لإعادة الإعمار.

 

وقدم المهندس خباز في خطابه للمشاركين شرحاً عن هيكلية الصندوق وعضويته وعن المانحين، استراتيجية التنفيذ والأساليب المتبعة، وكذلك المشروعات قيد التنفيذ وما تم تحقيقه على الأرض.

 

وقام المهندس خباز خلال المؤتمر بتقديم سلسلة من الدورس المستفادة خلال تجارب صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا. وفي إشارة إلى الدرس الأول، قال: "حتى في خضم الصراع القائم، من الممكن صياغة خطط إعادة البناء والبدء  بالتنفيذ في المناطق التي يمكن الوصول إليها، وذلك باستخدام الكوادر المحلية المتاحة مع تأمين دعمهم من قبل خبراء دوليين". وأكد المدير العام على أن مبادرات إعادة الإعمار يجب أن لا تعتمد فقط على الخبراء الدوليين، إنما يجب استثمار القدرات والطاقات المحلية إلى أقصى حد ممكن. كما شدد المهندس خباز على أنه: "لا مساومة على المعايير الدولية في إدارة المشاريع والمصداقية من أجل منفعة شخصية". ومع ذلك قال: "فإن هذه المعايير يجب اعتمادها وتعديلها بما يتلائم مع الهدف المطلوب إذا لزم الأمر مع الحفاظ على جوهرها الأساسي".

 

ودرس آخر لخصه المهندس خباز، هو أن عملية الإنعاش وإعادة الإعمار بالمقياس الذي سيكون مطلوباً في البلدان الثلاثة "لا يمكن أن يتم من خلال الإتفاقيات الثنائية الغير منسقة"، وقال: "من الأفضل القيام بذلك من خلال آلية تمويل موثوقة متعددة الأطراف لصندوق ائتمان يضم عدة مانحين". كما شدد على أن "صناديق الائتمان هي أدوات هامة لتجميع موارد كبيرة وتوجيهها إلى التدخلات ذات الأولوية، وتحسين كفاءة استخدام الموارد وضمان فعاليتها وتقاسم المخاطر والحد من تكاليف المعاملات وتعزيز الشفافية وإعداد تقارير شاملة عن النتائج والتحديات".

 

وسيتم نشر نتائج المؤتمر، بما في ذلك الاستنتاجات والمقترحات والتوصيات الواردة في وثيقة المؤتمر الختامية.

 

 

 

للمزيد من المعلومات حول المؤتمر، يرجى زيارة:

http://www.iemed.org

http://www.iemed.org/actualitat-en/noticies/com-reconstruir-siria-iraq-i-libia?set_language=en

 

للمزيد من المعلومات حول الصندوق:

http://www.srtfund.org

 

وبإمكان وسائل الإعلام الاتصال بنا على العنوان التالي:

communications@srtfund.org

 

 


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق