صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا

من أجل تخفيف معاناة الشعب السوري

المشاريع المنتهية

الصفحات: <<<2345>>>
مشروع تكميلي لتعزيز الأمن الغذائي في محافظة حلب
منذ بداية الصراع، استُهدفت مراكز الحبوب ودمرت جزئيا أو أصبحت خارج الخدمة. وفي ريف حلب الشمالي، استهدف العديد من المخابز بغارات جوية كما تم تخريب عدد آخر منها. وحاليا، يتم توفير الدقيق إلى المخابز العاملة بشكل رئيسي من قبل منظمات الإغاثة وهيئة إدارة الكوارث والطوارئ في تركيا (آفاد). غير أن الطلب على الخبز لا يزال مرتفعا، حيث انتقل...
تعزيز الأمن الغذائي في محافظتي درعا والقنيطرة
يتسم إنتاج محاصيل القمح في سورية بأهمية استراتيجية لضمان تلبية احتياجات الأمن الغذائي للسكان. قبل عام 2010، كانت البلاد تحتاج إلى 3،5 مليون طن من إنتاج القمح على الأقل لضمان الأمن الغذائي على مستوى البلاد.   وباستثناء سنوات الجفاف، كانت سورية فريدة من نوعها بين دول الشرق الأوسط في الوصول إلى مستويات الاكتفاء الذاتي من إنتاج القمح...
إعادة إنتاج الحبوب وإكثار البذار والبقوليات في محافظات حلب وإدلب وحماة
قبل اندلاع الصراع، كان لدى المؤسسة العامة لإكثار البذار أكثر من 150 آلية زراعية، العديد من المستودعات بقدرات تخزين مختلفة، وعدد من المكاتب في جميع أنحاء سوريا.   بالإضافة إلى ذلك، كان لديها أيضاً آلات فحص ومعالجة لبذور القمح تضمن منتجات ذات جودة عالية. كما كان لدى المؤسسة القدرة على فرز ومعالجة 25،000 طن سنوياً من بذور القمح عالية الجودة...
تعزيز الأمن الغذائي في محافظتي حلب وإدلب
لطالما أُعتبر محصول القمح في سوريا ذا أهمية إستراتيجية كونه يغطي متطلبات الأمن الغذائي للسكان. لكن عدداً من سنوات الجفاف المتتالية، وصولاً إلى حالة الصراع القائم وإنعدام الأمن، وتكاليف النقل المرتفعة بسبب ارتفاع أسعار الوقود وعدم توافر المال اللازم لشراء القمح من المزارعين، كل ذلك أدى إلى تفاقم الأزمة الحالية من نقص القمح في...
توريد مواد وأجهزة زراعة العظام إلى ثلاث مستشفيات في محافظة حلب
بسبب الصراع، أوقفت وزارة الصحة في دمشق توريد المستلزمات الطبية للكثير من المناطق في سوريا. ولذلك يعمل العديد من الجهات المانحة على توفير بعض المواد والخدمات الصحية للمرافق الطبية على سبيل الإغاثة. ولكن ارتفاع تكاليف الجراحات العظمية لا يمكن المانحين من تلبية الحاجة لتلك العمليات ولايزال المرضى يتلقون علاجات أولية فقط في الحالات...
دعم الإستجابة لحالات الطوارئ في محافظة حلب
تعرضت محافظة حلب بشكل عام ومدينة حلب بشكل خاص إلى غارات جوية مكثفة خلال العامين الماضيين. فقد سقطت البراميل المتفجرةعلى المدن في محافظة حلب وخصوصاً مدينة حلب، مخلفةً وراءها آلاف القتلى وعدد هائل من المواطنين المشوهين.   وللمساعدة في تلبية الاحتياجات المتزايدة لحالات الإغاثة في المحافظة، قام صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا بتوريد...
توريد مواد وأجهزة زراعة العظام إلى مستشفيين في محافظة إدلب
بسبب الصراع، أوقفت وزارة الصحة في دمشق توريد المستلزمات الطبية للكثير من المناطق في سوريا. ولذلك عمل العديد من الجهات المانحة المختلفة على توفير بعض المواد والخدمات الصحية للمرافق الطبية على سبيل الإغاثة. ولكن ارتفاع تكاليف الجراحات العظمية لم يمكن المانحين من تلبية الحاجة لتلك العمليات وظل المرضى يتلقون علاجات أولية فقط في الحالات...
تزويد مستشفى في محافظة حماه بمواد وأجهزة زرع العظام
عقب اندلاع الصراع في سوريا، توقفت وزارة الصحة في دمشق عن تقديم الإمدادات الطبية للعديد من المناطق. وعلى النقيض من ذلك، واصل عدد من الوكالات الإنسانية والجهات المانحة توفير الخدمات الصحية الملحة وتقديم الدعم للمرافق الطبية المحلية من خلال توريد المواد الطبية الأساسية والأدوية.   غير أن سقوط العديد من ضحايا الاقتتال أدى إلى ارتفاع...
إدارة النفايات الصلبة وإزالة الأنقاض في 10 مجتمعات محلية في محافظة حماة
عقب اندلاع الصراع، تراكمت الأنقاض والحطام نتيجة القصف المتكرر للمدن. كما أدى النقص في الآلات الثقيلة لإعادة تأهيل شبكات المياه وإزالة الحطام وفتح الطرق وتنظيف الساحات إلى تفاقم الوضع. ومع استمرار الصراع، اختفت حاويات القمامة نتيجة لاستخدامها كحواجز خلال الاشتباكات وتدمير معظمها. ولذلك تكدست أكوام النفايات في الطرقات الأمر الذي...
إعادة العمل ببرنامج تطعيم الماشية في أماكن مختارة بمحافظة إدلب
منذ بداية الصراع، أصبحت المستلزمات اللازمة للتطعيم والخدمات البيطرية غير متوفرة، كما تم إيقاف خدمات التطعيم مما أدى ذلك إلى زيادة كبيرة في عدد الحيوانات الزراعية النافقة بسبب الأمراض، وظهور أمراض جديدة من مختلف السلالات المرضية. وبالتالي تأثر الأمن الغذائي بالنسبة للسكان بانخفاض توفر الحليب واللحوم. و بالإضافة إلى ذلك فإن عدم...
الصفحات: <<<2345>>>


هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie .. المزيد

موافق